U3F1ZWV6ZTQ3MDc5OTkwODExX0FjdGl2YXRpb241MzMzNTEzMzg1NDc=
recent
أخبار ساخنة

أول هاتف ذكي عالمياً | يعمل بنظام الأندرويد | وماذا اختلف بعد مضي عقد من الزمن

في هذه الأيام، يتم الإعلان عن هاتف ذكي جديد كل اسبوع تقريباً. نحن اعتادنا على أن ننبهر بالمواصفات الجديد، ثم نتجه إلى بعض الشائعات والتسريبات، ثم إلى مراجعة الهاتف بعد الإطلاق، وأخيراً ننتقل إلى الهاتف القادم. وفي حالة أنك قد فعلت ذلك بالفعل في شهر سبتمبر من عام 2008، على الأرجح إذًا أنك قد تغاضيت أو لم تكن تعرف أنه واحد من أهم هواتف أندرويد الذكية على الإطلاق، إنه هاتف HTC Dream، أول جهاز ذكي عالميا يعمل بنظام تشغيل أندرويد.


هاتف HTC Dream – أو ما يعرف بإسم T-Mobile G1 في الولايات المتحدة الأمريكية، قد قدم لنا للمرة الأولى ما يعتبر الآن نظام التشغيل الأكثر استخداماً  مع نسبة استحواذ قد تصل إلى 85% من جميع أجهزة العالم الذكية، حتى بتضمين أنظمة الأجهزة المكتبية مثل Windows أو MacOS. هاتف أندرويد الأول على الإطلاق، المنافس الحقيقي لهاتف iPhone 2G الأول والذي تم إطلاقه قبله بعام كامل، عام 2007.

قائمة بأول الخصائص المميزة الأولى التي جاء بها هاتف أندرويد الأول، هاتف T-Mobile G1/HTC Dream. 


بينما بعض تلك الخصائص قد كانت متوفرة بالفعل بمنصات أخرى قبل إطلاق هاتف دريم، إلا أن جميع هذه المميزات قد تم تقديمها بهاتف G1 قبل أن تكون متوفرة بنظام iOS. بكلمات أخرى، هاتف HTC Dream قد جاء بتلك المميزات لصناعة الهواتف الذكية للمرة الأولى.

  • خاصية النسخ واللصق
  • خاصية التطبيقات المُصغرة (widgets)
  • خاصية لوحات المفاتيح المساعدة بخلاف الأساسية (بعد إصدار Android 1.6)
  • خاصية العبارات والكلمات المتوقعة (بعد إصدار Android 1.6)
  • خاصية تسجيل الفيديو (بعد تحديث Android 1.6)
  • إشعارات التطبيقات
  • مركز الإشعارات
  • وضع الـ widgets على الشاشة الرئيسية
  • خلفيات الهاتف المُخصصة
  • إمكانيات المهام المتعددة
  • تحديثات النظام الهوائية OTA
  • مشاركة الأشياء المختلفة بين التطبيقات
  • البحث الصوتي

ولأصدقك القول، هذا الهاتف لم يقوم فقط بتشكيل نظام أندرويد كما نعرفه اليوم، ولكنه كذلك قد قام بتغيير صناعة الهواتف الذكية عالميًا منذ إطلاقه. الهاتف جاء بعدة خصائص متطورة لم تأتي حتى بالأيفون الأول مما اضطر آبل في نهاية المطاف إلى إضافتها في إصدارات الأيفون بعد ذلك حتى تكون قادرة على منافسة منصة الهواتف الجديدة. لذلك، مهما كان الهاتف الذي تستخدمه اليوم، يجب أن تعرف أنه يمتلك بشكل أو بآخر بعض الخصائص الأساسية لهاتف HTC Dream.

الآن، ما هو المختلف بعد مرور 10 سنوات على هاتف الأندرويد الأول؟

بينما هاتف HTC Dream G1 كان بالتأكيد متقدم ومتطور بوقت إطلاقه، إلا أنه قد "شاخ" اليوم. وعند المقارنة بالهواتف الذكية الحديثة، ستلاحظ أن الإختلاف جذرية، هزلية نوعًا ما! المواصفات الداخلية لهاتف اندرويد الأول كانت رهيبة، أتحدث بشكل نسبي بالطبع. هاتف OnePlus 6 على سبيل المثال يأتي بـ 42 ضعف لسعة الذاكرة العشوائية لهاتف HTC Dream. هاتف Razer Phone يأتي تقريبًا بأربع أضعاف لسعة البطارية. هاتف Sony Xperia XZ2 يحتوي على شاشة أقوى بنسبة 4.25 مرات (بواقع 806 بيكسل في الإنش بالمقارنة مع 180 بهاتف G1). وبالحديث عن دقة الشاشة، في الواقع أنه يُمكنك وضع 27 صورة ملتقطة لشاشة هاتف HTC Dream كاملة الحجم بصورة ملتقطة واحدة من هاتف Google Pixel 2 XL.


لوحة المفاتيح المُنزلقة وكذلك الأزرار الميكانيكية متواجدين بالتأكيد ولكنهم قد اختفوا في كافة هواتف اليوم، كما أن البلية الدوارة أو كرة الإختيارات قد اختفت في في وقتٍ إطلاق هاتف T-Mobile MyTouch 4G عام 2010 (والذي جاء بزر يعمل باللمس أسفل الشاشة لنكن منصفين وهم متشابهين نوعًا ما). أما في الفترة الحالية فحجم الشاشة له الأهمية القصوى، وذلك لدرجة أن مُصنعي الهواتف الذكية الآن يفعلون كل ما بوسعهم لتقليل الحواف حول شاشة الهواتف. لذلك الحافة السفلى بشاشة هاتف HTC Dream أو T-Mobile G1 أصبحت شئ أثري بالتأكيد.

الوتيرة السريعة بتطور صناعة الهواتف الذكية قد جعلت هاتف HTC Dream قديمًا أكثر من مجرد قطع داخلية. وإذا ما امتلكت الهاتف في الفترة الحالية ستجد أنه لا يُمكنك تحميل وتثبيت التطبيقات من مصدرها الرسمي متجر Google Play، وذلك لأن صفحة Android Market TOS (متجر التطبيقات في ذلك الوقت) أصبحت غير موجودة من الأساس.

وحتى يُمكنني إعداد الهاتف، إضطررت إلى البحث عن شريحة SIM القديمة بحجمها الكامل، والذي لم يكن شيئًا سهلًا. وعندما وجدت واحدة، وجدت أن تقنيات شبكات الإتصال بهاتف T-Mobile G1 قد عفى عليها الزمن لدرجة أنني ام أستطيع الحصول على إتصال بالشبكة وذلك لأن الهاتف كان يعتمد على تكنولوجيا 2G Edge ولم يكن هناك أي تغطية قريبة لهذه التقنية القديمة كما أن هاتف Dream لم يكن داعمًا لأي من التقنيات الجديدة المتواجدة الآن. لذلك مرة أخرى إضطررت إلى القيادة في منطقةٍ حول ولاية San Diego حتى استطعت إيجاد برج شبكة يعمل بتقنيات قديمة وكافية لتشغيل شبكة هاتف HTC G1.

من سيئ إلى أسوء، لم أستطع حتى تسجيل الدخول بحساب Google الشخصي. في الواقع أنني قد تلقيت إشعار أمني من Google لمحاولة تسجيل دخول أحدهم من جهاز غير معروف وذلك لأن Google اعتبر أن تطبيق Gmail بنظام Android 1.6 غير رسمي وأن هاتف G1 هاتف غير معروف. لذلك من المؤكد قول أن مدة 10 سنوات هي أكثر من حياه كاملة لهاتف في الفترة الحالية.


وأخيرًا، نحن يجب ألا ندع وضع هاتف HTC G1 الحالي أن يقوم بإفساد إسم الهاتف. بالطبع، وقت هاتف اندرويد الأول قد ولى منذ زمن، ولكن بطبيعة الحال جميع الأشياء لها نهاية. في حين أن الهاتف لا يُمكنه الإستمرار بوضعه الحالي، إلا أن الهاتف بالفعل ما زال يعمل بشكل أساسي وبكافة خصائصه حاليًا - وذلك على هيئة العديد من التقنيات والقطع الداخلية والتي تطورت بمرور الزمن وأصبحت على شكل الهواتف الذكية كما نعرفها اليوم.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة